انتهت ​تصفيات قارة أوروبا​ المؤهلة لكأس العالم حيث لعبت كل المباريات في المجموعات ال9 حيث تأهل متصدر كل مجموعة فيما تأهل أفضل ثمانية في المركز الثاني للملحق الأوروبي بينما خرج تاسع أفضل ثاني خالي الوفاض.

سنتعرف الآن على وضع المجموعات ال9 والمنتخبات المتأهلة وكيف كانت آخر جولتين، جولتي الحسم في هذه المرحلة.

المجموعة الأولى:

تصدرتها فرنسا وحسمت الصراع الثلاثي مع السويد وهولندا بعدما فازت في آخر جولتين بعدما فازت على بلغاريا وبيلاروسيا متجنبة المفاجات وحاصدة نقطتها الثالثة والعشرين فيما حلت السويد وصيفة وذلك مستفيدة من فوزها الكبير 8-0 على لوكسمبورغ حيث ضمن لها فارقا جيدا من الأهداف أمام هولندا حيث تساوى كلا المنتخبين بتسعة عشر نقطة ورغم خسارة السويد من هولندا في آخر جولة 2-0 لكن الأمور سارت لمصلحة السويد ولم تتأهل هولندا إلى كأس العالم في أكبر مفاجآت التصفيات.

المجموعة الثانية:

كان الصراع يدور بين منتخبي البرتغال وسويسرا من أجل حصد بطاقة التأهل المباشر حيث كانت الأفضلية لسويسرا طوال فترة التصفيات إلى أن جاءت المباراة الحاسمة بين المنتخبين في لشبونة ففاز المنتخب البرتغالي 2-0 في مباراة أظهر بها خبرته الطويلة وشخصيته التكتيكية المرنة ليضمن التأهل المباشر تاركا بطاقة الملحق لسويسرا والتي كان يكفيها التعادل من أجل التاهل المباشر وهو ما لم تستطع القيام به.

المجموعة الثالثة:

كانت هذه الجولة بمثابة تحصيل حاصل فألمانيا ضمنت تأهلها وهي حققت فوزين آخرين لتحصد العلامة الكاملة في هذه التصفيات فيما كان المركز الثاني مضمونا لمنتخب إيرلندا الشمالية والذي بقي على نقطته التاسعة عشر بعد تعرضه لخسارتين متتاليتين لكنها لم تؤثر أبدا عليه وسيخوض مباريات الملحق.

المجموعة الرابعة:

صراع رباعي دار على أول مركزين جمع صربيا، جمهورية إيرلندا، ويلز والنمسا. ونجحت صربيا في حسم هذا الصراع بتصدر المجموعة والتأهل المباشر بعدما تجاوزت خسارتها أمام النمسا وحققت فوزا صعبا في المباراة الأخيرة أمام جورجيا ضمن لها الصدارة. الإيرلنديون قدموا جولتين مثاليتين وحصدوا ست نقاط قادتهم لخطف بطاقة الملحق منها الفوز الهام والحاسم خارج الديار في آخر مباراة أمام ويلز والذي حسم الأمور رسميا وأقصى ويلز التي قدمت أداءا مميزا في اليورو الأخيرة من حسابات التأهل لكأس العالم.

المجموعة الخامسة:

بولندا تصدرت المجموعة برصيد خمسة وعشرين نقطة بعد اداء مثالي اختتمه بفوزين على أرمينيا ومونتينيغرو مع خط هجوم قوي للغاية بقيادة الهداف ليفاندوفسكي فيما حصدت الدانمارك أربع نقاط في هذه الجولة كانت كافية لحصد المركز الثاني خاصة أنها أتت بفوز هام على منافستها المباشر مونتينيغرو خارج أرضها 1-0 والتي كانت كافية لضمان التأهل وإقصاء مونتينيغرو بشكل رسمي حيث دفعت ثمنا لقلة خبرة لاعبيها في المواجهات الحاسمة.

المجموعة السادسة:

لم تجد إنكلترا أي مشكلة في التأهل وتصدر المجموعة عندما حصدت ستة وعشرين نقطة متخطية في الجولتين الأخيرتين سلوفينيا وليتوانيا بنفس النتيجة 1-0 غير أنها لم تكن مقنعة من ناحية الأداء فيما أتت سلوفاكيا في المركز الثاني برصيد ثمانية عشر نقطة بعدما تساوت مع اسكتلندا بنفس عدد النقاط أمام سلوفينيا لكن سلوفاكيا لن تستفيد من مركزه الثاني لأنه كان صاحب النقاط الأقل بين ثواني المجموعات الأخرى ليفشل في دخول الملحق بفارق نقطة واحدة عن باقي المنتخبات وهي دفعت غاليا ثمن الخسارة من اسكتلندا في الجولة ما قبل الأخيرة حيث أنها لو حصلت على نقطة لكانت تأهلت.

المجموعة السابعة:

بقيت إسبانيا في الصدارة بعد فوزين متتاليين على ألبانيا واسرائيل فيما كانت الأمور محسومة ناحية احتلال إيطاليا المركز الثاني خلف إسبانيا بخمس نقاط وهي تعادلت مع مقدونيا وفازت على ألبانيا لكن ذلك لم يكن كافيا بالطبع من أجل خطف الصدارة من إسبانيا.

المجموعة الثامنة:

كانت بلجيكا قد ضمنت صدارة المجموعة وبطاقتها لنهائيات روسيا لكنها أيضا لعبت في هذه الجولة دورا حاسما في صراع المركز الثاني بعدما هزم أحد المرشحين البوسنة في مباراة دراماتيكية 4-3. الخسارة هذه أخرجت البوسنة من المنافسة بعد التأخر بنقطتين أمام اليونان التي حصدت ست نقاط في آخر جولتين بفوزين على قبرص وجبل طارق رافعة رصيدها لتسعة عشر نقطة ضامنة فيها المركز الثاني وخوض الملحق.

المجموعة التاسعة:

مجموعة الموت لعب فيها المنتخب الإيسلندي دور البطل حيث تصدر المجموعة وتأهل لأول مرة في تاريخه بفوز على كوسوفو وآخر مبهر على تركيا 3-0 أخرج فيها الأتراك رسميا من المنافسة. صراع المركز الثاني بعد خروج تركيا انحصر بين كرواتيا وأوكرانيا لكن الكروات كان لهم الكلمة الفاصلة حيث فازوا 2-0 على أوكرانيا حاصدين المركز الثاني بعشرين نقطة وكان التعادل يكفي الأوكران للدخول من أجل الملحق لكن اللعب على الأرض وبين الجمهور لم يسعف الأوكران الذين خرجوا خاليي الوفاض.

أحمد علاء الدين