تقام الأحد اربع مباريات ضمن المجموعتين الأولى والثانية في ختام الدور الأول من بطولة ​كأس آسيا​ التي يستضيفها ​لبنان​ لأول مرة في تاريخه.

في المجموعة الثانية، يلتقي عند الأولى والنصف بتوقيت بيروت منتخبا العراق والصين اللذان تلقى كلّ منهما فوزاً وهزيمة في المباراتَين الأوليَتين، إذ تغلب العراق على قطر قبل أن يخسر أمام الفيليبين، فيما سقطت الصين بشكل مفاجئ أمام الفيليبين إفتتاحاً قبل أن تستعيد توازنها وتتخطى العراق، وبالتالي فإنّ الصراع سيدور بينهما على مركز الوصافة في المجموعة، علماً أنّ كل منهما سيخوض مباراة فاصلة بغية التأهل الى الدور الثاني من البطولة.

وستكون المباراة الثانية (الساعة 16.00) "هامشية" كونها لن تقدّم أو تؤخر في ترتيب المجموعة، إذ إنتزع المنتخب الفيليبيني الصدارة بفوزَين مستحقين وتأهل الى الدور الثاني مباشرة، فيما ودّع "العنّابي" المنافسات بخسارتين متتاليتين أمام العراق والصين.

وفي المجموعة الأولى، يتواجه المنتخبان الإيراني والأردني (الساعة 18.30) وهما متساويان في الصدارة برصيد 6 نقاط من فوزَين مماثلين على سوريا والهند، مع أرجحية للإيرانيين الذين يقدّمون مستوى رفيعاً وأداءً قوياً في البطولة، وسيثبّت الفائز قدمَيه في المركز الأول فيما سيتراجع الخاسر الى المركز الثاني لخوض مباراة فاصلة.

وفي اللقاء الثاني في المجموعة الأولى عند الساعة التاسعة مساء، سيقاتل كلّ من المنتخبَين السوري والهندي من أجل تحقيق الفوز وانتزاع المركز الثالث لإبقاء آمالهما قائمة في التواجد في الدور الثاني، فيما سيخرج الخاسر تلقائياً من الدور الأول. وتبدو كفة المنتخب السوري أرجح كون عروضه وأرقامه في المباراتين الأوليين كانت أفضل من تلك التي حققها نظيره الهندي المتواضع.