حقق أرسنال لقب كأس الدرع الخيرية وذلك عقب تغلبه بركلات الترجيح 4-1 على ​تشيلسي​ بعد انتهاء الوقت الأصلي 1-1 في المباراة التي احتضنها ملعب ويمبلي.

المدير الفني لأرسنال الفرنسي أرسنال ​فينغر​ بدأ المباراة بالرسم التكتيكي 3-4-3 مع الثلاثي ويلبيك، إيووبي ولاكازيت في خط الهجوم بينما لعب المدير الفني لتشيلسي الإيطالي أنطونيو ​كونتي​ بالرسم التكتيكي 3-4-2-1 مع باتشواي كرأس حربة صريح.

الفريقين حاولا فرض إيقاعهما منذ بداية اللقاء مع اعتماد أرسنال على الدفاع العالي في منتصف ملعب تشيلسي والذي حاول بناء اللعب المنظم من الخلف وتوزيع الكرات عبر طرفي الملعب مع ويليان يمينا وبيدرو يسارا لكن الضغط العالي لأرسنال كان ناجحا في تبطيئ هجمة تشيلسي وجعل لعبه الهجومي بعيدا عن المرمى مع محاولة قطع الكرة أيضا والتحول السريع من الحالة الدفاعية نحو الهجوم وبالفعل حصل الفريق على كرة خطرة أصابت القائم من لاكازيت. وبعد مرور 20 دقيقة من اللعب، غيّر أرسنال دفاعه من دفاع عالي إلى دفاع يبدأ من بعد خط منتصف ملعبه ما سمح لتشيلسي بالسيطرة على وسط الملعب والإستمرار بالإستحواذ على الكرة وسط محاولات لإيجاد باتشواي في عمق دفاعات أرسنال وصعود الظهيرين ألونسو وموسيس بشكل دائم للقيام بالزيادة العددية.

قرب لاعبي الأرسنال من بعضهم البعض جعل اللعب الهجومي لتشيلسي بلا فعالية على مرمى بيتر تشيك مع صعوبات في إختراق التنظيم الدفاعي الجيد لأرسنال رغم محاولة ويليان مساندة بيدرو في الجهة اليسرى أكثر. أرسنال اضطر لإجراء تبديل مع إصابة قلب الدفاع ميرتيساكر عند الدقيقة 32 ليدخل كولاسيناك مكانه. الربع الساعة الأخير من الشوط الأول شهدت عودة أرسنال للتقدم للأمام ومحاولة مبادلة تشيلسي الهجمات لكن أرسنال عابه كثرة التحضير مقابل رجوع تشيلسي للخلف ولعب كرات طولية خلف الثلاثي الدفاعي والإعتماد على انطلاقات بيدرو وويليان السريعة ما جعل هجوم تشيلسي أخطر نوعا ما مقابل تركيز أرسنال على الجهة اليسرى أكثر بتحرك إيووبي وصعود تشامبرلين للمساندة لكن المساحات في دفاعات تشيلسي كانت ضيقة لينتهي الشوط الأول بتعادل سلبي.

الشوط الثاني بدأ بشكل سريع مع تسجيل موسيس لهدف التقدم عند الدقيقة 47 معلنا تقدم تشيلسي 1-0. أرسنال حاول إظهار ردة فعل سريعة مع صعود بيليرين وتشامبرلين من الأطراف وتقدم إيووبي وويلبيك أكثر في عمق الملعب لمساندة لاكازيت مع تقدم النني وتشاكا وقيامهما بأدوار هجومية خلف الثلاثي الأمامي. هذا الهجوم لأرسنال قوبل بانضباط دفاعي جيد من تشيلسي مع تقارب بين خطي الدفاع والوسط والإعتماد على الهجمات المرتدة السريعة من الأطراف مع بيدرو وويليان. أرسين فينغر حاول تسريع إيقاع الفريق وإعطاءه نفسا هجوميا أقوى قبل 25 دقيقة من نهاية المباراة فأخرج لاكازيت رأس حربته وأدخل جيرو كما أخرج إيووبي وأدخل والكوت الذي لعب في الجهة اليمنى غير ان إيقاع الأرسنال الهجومي بقي بطيئا مع غياب القدرة على الإستلام داخل منطقة جزاء تشيلسي والقيام بخطورة فعلية على مرمى تشيلسي. مدرب الفريق الأزرق كونتي أدخل رأس حربته الجديد موراتا مكان باتشواي عند الدقيقة 74 ثم أتبعه بتبديل آخر أدخل فيه روديغير مكان ألونسو حيث لعب روديغير كقلب دفاع فيما تحول أزبلكويتا للعب كظهير أيسر مكان ألونسو. الدقيقة 80 شهدت طرد بيدرو لينجح أرسنال بعدها فورا بتسجيل هدف التعادل عبر كوليسناك لتصبح النتيجة 1-1. تشيلسي ومع النقص العددي تراجع للخلف وأدخل كونتي موسوندا مكان ويليان لإعطاء الفريق نزعة دفاعية في خط وسط الملعب أمام تقدم الأرسنال ومحاولته حسم الأمور في أوقاتها الأصلية. أرسنال دفع بظهيريه للأمام ونشط والكوت عبر الجهة اليمنى لكن تشيلسي استبسل في الدفاع عن منطقته مع الإعتماد على كرات طولية لموراتا لم تأت بجديد لينتهي الوقت الاصلي بتعادل إيجابي ويلجأ الفريقان لركلات الترجيح التي ابتسمت لأرسنال 4-1 وأحرز من بعدها اللقب المعنوي قبل بداية الموسم.

" أحمد علاء الدين "