ضمن فعاليات الدور نصف النهائي من بطولة ​كأس الإتحاد الانكليزي​، حقق نادي ارسنال فوز صعب وبشق الأنفس على حساب نادي مانشستر سيتي بهدفين دون رد، في مباراة حملت اسرارها الى الاشواط الاضافية التي ابتسمت في نهاية المطاف الى المدفعجية.

 

وبالعودة الى أجواء اللقاء، كان مانشستر سيتي الطرف الأفضل في الشوط الأول وسيطر على الكرة بشكل واضح في ظل اعتماد رجال المدرب ارسين فينغر  على اغلاق المساحات في الخلف والاعتماد على الهجمات المرتدة والكرات الثابتة. وتمكن البديل رحيم ستيرلينغ من افتتاح التسجيل للسيتي بعد كرة عرضية مميزة من زميله ليروي ساني، الا ان حكم اللقاء الغى الهدف بحجة خروج الكرة من الملعب، الا ان الاعادة التلفزيونية اكدت شرعية الهدف بعد فوات الأوان.

 

وفي الشوط الثاني اختلفت الامور وكان ارسنال الطرف المبادر  في بداية الشوط، وبعد سلسلة من الفرص الخطيرة انطلق المهاجم سيرخيو اغويرو في هجمة مرتدة بعد تمريرة متقنة من زميله يايا توريه، وتمكن من استغلال سوء تمركز لاعبي ارسنال ليسجل هدف التقدم للسيتي بإستحقاق في الدقيقة 62. بعد ذلك كثف ارسنال من هجماته واعتمد رجال المدرب بيب غوارديولا على سرعة المهاجمين للقيام بهجمات مرتدة خاطفة، وفي الدقيقة 71 تمكن المدافع ناتشو مونريال من ادراك التعادل لأرسنال بعد كرة عرضة رائعة من اليكس اوكسلايد تشامبرلين لتشتعل المباراة في شقها الاخير. بعد ذلك عاند الحظ السيتي في مناسبتين حيث منع القائم الايمن يايا توريه من تسجيل هدف ثاني، قبل ان تمنع العارضة الافقية البرازيلي فرناندينيو من تسجيل هدف الفوز، في وقت اهدر فيه داني ويلبيك الفرصة الاخطر لفريقه لخطف التأهل الى الدور النهائي.

 

وفي الاشواط الاضافية تواصلت الاثارة وتبادل الفريقان الفرص الخطيرة، الا ان اتت الدقيقة 101 والتي حملت معها هدف للنجم التشيلي اليكسيس سانشيز الذي استغل الدربكة داخل منطقة الجزاء ليسجل هدف الفوز لفريقه ويضمن العبور الى الدور النهائي ومواجهة الغريم الأزلي تشيلسي.