ضمن فعاليات ذهاب الدور نصف النهائي من منافسات ​كأس الرابطة الانكليزية​ ، قطع نادي ساوثامبتون نصف الطريق الى نهائي البطولة وذلك بعد ان حقق فوزاً مهماً على ارضية ملعبه في السانت ماري امام ليفربول وبواقع 1-0 ولم يقدم لاعبو الريدز الاداء المتوقع منهم في ظل اداء دفاعي مميز من قبل ابناء المدرب بوييل وسيكون الحسم في موقعة الاياب في الانفيلد حيث ستكون مباراة عصيبة على الفريقين .

وكان الشوط الاول تكتيكياً من الجانبين وخصوصاً من قبل لاعبي ساوثامبتون حيث نجح ابناء المدرب كلود بوييل من قراءة طريقة لعب الريدز ونجحوا في الحدّ من خطورتهم رغم سيطرة ابناء المدرب كلوب على مجريات اللقاء ولكنهم فشلوا في تهديد مرمى الحارس فرايزر فورستر ومن هجمة معاكسة تمكن نايثان ريدموند من منح ابنا سانت ماري التقدم في الدقيقة 20 بعد تمريرة حاسمة من جاي رودريغيز ورغم تأخرهم بالنتيجة الا ان لاعبي ليفربول نجحوا في القيام بأي ردة فعل نظراً للدفاع المحكم من قبل لاعبي ساوثامبتون لينتهي هذا الشوط بتقدم اصحاب الارض وبواقع 1-0 .

وفي الشوط الثاني واصل الفريقان على نفس النهج حيث ركز لاعبو ساوثامبتون في طريقة دفاعهم مما صعّب من مهمة لاعبي الريدز ليبدأ المدرب كلوب في اجراء التبديلات حيث ادخل نجمه الاوحد فيليب كوتينيو من اجل تغيير صورة الفريق الهجومية ولكن التنظيم الكبير للاعبي المدرب بوييل الغى طموح لاعبي الليفر وشكلت مرتدات ساوثامبتون خطورة كبيرة على مرمى الريدز ولكن الحظ عاندهم في عملية تعزيز تقدمهم  وفي الدقائق الـ15 الاخيرة كثّف لاعبو الليفر ضغطهم على مرمى الخصم ولكن خطورتهم ظلت محدودة وبدون أي فعالية هجومية لتنتهي المباراة بفوز ساوثامبتون بواقع 1-0 .