اظهر فريق "اليوم الجديد" انه نجم فعاليات "الرو" دون منازع، وذلك بعد ان اثبت خلال العرض الذي اقيم فجر اليوم بتوقيت بيروت انه لا يريد التنازل عن عرشه لاي فريق آخر.


وتمكن "اليوم الجديد" من تخطي عقبة اساسية ومهمة تمثلت بالمشاركة في مباراة ثلاثية على اللقب ضمت ايضاً الفريق المؤلف من انطونيو سيزارو وشايموس والفريق المؤلف من لوك غالوز وكارل اندرسون. لم يأت الفوز على طبق من فضة، ولكنه كان متعباً وعانى خلال بيغ اي لانغستون وكوفي كينغستون من الحركات القتالية العديدة لاخصامهما، وبالاخص حين وجد كينغستون نفسه معزولاً عن زميله. وجاء الفوز بفضل التناغم بين كينغستون ولانغستون حيث عمد الاول الى مفاجأة شايموس بركلته الشهيرة، فيما منع كينغستون سيزارو من التدخل، ليعلن الحكم فوز كينغستون بتثبيته لشايموس.


لكن الاحتفالات التي قام بها اعضاء فريق "اليوم الجديد" ارتدت عليهم سلباً، فبعد ان فتجوا قناني الشمبانيا للاحتفال، وقع بعض منها على مسؤولة ​عرض الرو​ ستيفاني ماكمان التي امتعضت بشدة، وكان قرارها اقامة مباراة ثلاثية جديدة على اللقب تضع فريق "اليوم الجديد" ضد الفريق المؤلف من ​كريس جيريكو​ والبطل الدولي ​كيفن اوينز​، وبطل الولايات المتحدة ​رومان راينز​ و​سيث رولنز​.


وقدم كزافيير وودز وبيغ اي لانغستون كل ما لديهما من اجل الاحتفاظ باللقب، فيما كان الباقون يتقاتلون في ما بينهم من اجل الظفر باللقب، الى ان حانت اللحظة الحاسمة، حين كان جيريكو على وشك تثبيت وودز فعمد رولنز الى دفع اوينز الذي وقع على جيريكو ودار سجال بينهما، انتهى بدفع رولنز لجيريكو على اوينز فوقع جيريكو امام وودز الذي كان منهكا واكتفى بوضع يده عليه، فيما منع لانغستون رولنز من العودة الى الحلبة، ليعلن الحكم فوز وودز وفريق "اليوم الجديد" واحتفاظه باللقب لفترة قياسية.


وبعدها احتدمت الامور بين اوينز وجيريكو الذي قرر المغادرة مع مجيء راينز الى الحلبة، فكان عقاب اوينز ضربة رمح متقنة وقاضية من بطل الولايات المتحدة.


قضية اخرى استقطبت الاهتمام وهي المشكلة بين ​سامي زين​ ومدير عرض الرو ميك فولي. فقد اصرّ فولي على منع زين من مواجهة براون سترومان الذي تخلص بسهولة من منافسه كورتس اكسل. وحين هدد زين بترك عرض الرو اذا لم يواجه سترومان، رد فولي بأنه سيسهل عليه الامر ويقوم بمقايضة مع عرض "سماك داون". وبعد وقت قصير، واجه زين جيندر مهال وتغلب عليه بسرعة وطالب بمعرفة جواب فولي ليتخذ قراره النهائي، فأتى الجواب بأن المقايضة تمت والبديل سيكون ايفا ماري. فجن جنون زين واستشاط غضباً وكاد ان يقاتل فولي الذي اوضح انه كان يرغب في رؤية مدى غضب زين واستعداده للتخلي عن هدوئه واستراتيجيته المعتادة من اجل مواجهة سترومان، وان المقايضة كانت مجرد خدعة وغير موجودة. وحدد فولي مباراة زين وسترومان ضمن فعاليات "رودبلوك"، واعطى زين مدة عشر دقائق ليصمد امام سترومان ويثبت نفسه انه نجم يستأهل التقدير والاحترام.


وفي باقي المباريات، تغلب بارين كيندريك على تي جاي بيركنز، وبايلي على اليشا فوكس، واريا ديفاري على لينس دورادو، فيما انتقم بيغ كاس لزميله انزو اموري من الكسندر روسيف.