جذب بطل الولايات المتاحدة روما راينز الانظار والاهتمام خلال عرض "الرو" الذي اقيم فجر اليوم بتوقيت بيروت، فهو أفسد اولاً العلاقة بين بطل العالم ​كيفن اوينز​ وصديقه ​كريس جيريكو​، ونال ثانياً فرصة المنافسة على اللقب الدولي.


بداية، افسد راينز البرنامج الخاص بجيريكو الذي استضاف فيه اوينز، الى درجة ان الاخير شدد اكثر من مرة على عدم حاجته لجيريكو الى جانبه، وكانت حصيلة هذا الامر تحديد موعد فوري لمباراة بين اوينز وراينز يتمتع فيها الاخير بأن يكون المنافس الاول على اللقب الدولي في حال فوزه.


وقبيل بدء المباراة، وعلى الرغم من الخلاف الكبير الذي حصل بين اوينز وجيريكو والذي ادى الى انفصالهما، اراد سيث رولنز الانتقام فهاجم جيريكو في الكواليس، وبات بالتالي من المؤكد عدم حصول اي مفاجأة تتعلق بامكان تواجد جيريكو في محيط الحلبة.


واقيمت المباراة بين البطلين، وقدما خلالها اداء مثيراً وقوياً جعلهما ينجحان في اشعال حماسة المشاهدين، وتبادلا الكثير من الفرص للفوز بالمباراة، فيما احرج اوينز خصمه اكثر من مرة. ولكن في النهاية، لجأ راينز الى ضربة الرمح الشهيرة ليضع حداً للمباراة ميعن فوزه الصريح وبالتالي فرصته للمنافسة على اللقب الدولي خلال فعاليات "رودبلوك" Roadblock: End of the line.


موضوع آخر كان محط اهتمام المشاهدين وهو ما سيفعله ​بروك ليسنر​ بعد الخسارة امدوية التي ترعض لها على يد غولدبرغ ضمن فعاليات "سورفايفر سيريز". لم تتأخر الامور لتظهر، فقد اعلن بول هايمان مدير اعمال المصارع، ان ليسنر مستعد لاعادة الهيبة الى صورته وسيشارك في فعاليات "رويال رامبل" 2017، وهي فعاليات ستجمع ايضاً غولدبرغ.


وفي ما خص لقب النساء، كانت شارلوت البطلة على موعد مع مباراة قوية مع ساشا بانكس ولكن الحدة والقوة التي تميزت بها المواجهة ادت الى نقل الاشتباك بين المصارعتين الى خارج الحلبة، وفشلتا بالتالي في العودة الى الحلبة قبل ان ينتهي الحكم من العد الى الرقم 10.


وفيما اعتقد الجميع ان الامر انتهى تدخل مدير عرض "الرو" ميك فولي وقرر اعادة المباراة بشكل فوري وفق شروط تقضي بعدم وجود اي قيود للفوز ( اي لا عدم اهلية، ولا عد للحكم، ...) عندها اندلعت مواجهة مفتوحة بين المصارعتين وانتقلت من مكان الى آخر، واستعملت فيها كل الفنون في المصارعة، قبل ان تنتهي على مدرجات المشاهدين بحركة استسلام نفذتها بانكس على شارلوت ادت الى اعلان الاخيرة استسلامها وانتقال اللقب بالتالي الى ساشا بانكس التي تلقت تهنئة ​ريك فلير​ (والد شارلوت).


وفي باقي المباريات، تمكن فريق "اليوم الجديد" من الاحتفاظ بلقب الزوجي بتغلبه على لوك غالوز وكارل اندرسون، وبراون سترومان على آر تروث، وتوني نيسي على سيدريك الكسندر، وانزو اموري على الكسندر روسيف (بسبب عدم الاهلية بعد ان وجه ضربة لاموري تحت الحزام)، وريتش سوان على ناوم دار.